مفهوم إدارة سلسلة الامداد  في التجارة الإلكترونية

مفهوم إدارة سلسلة الامداد في التجارة الإلكترونية



إدارة سلسلة الإمداد يُقصد بها تلك الجهود المبذولة في سبيل التنسيق التنظيمي والاستراتيجي بين مجموعة الأعمال والوظائف التي تُسير العمل نفسه والتي تقوم عليها طبيعة العمل أيضًا وإدارة تلك الوظائف والأعمال بالشكل الصحيح؛ من أجل تحسين الأداء بشكل عام وتحقيق أفضل النتائج بأقل مجهود وأموال.

فيما يتعلق بإدارة سلاسل الإمداد في التجارة الإلكترونية فيمكن الإشارة إليها على كونها تلك الشبكة التي تربط بين كافة العمليات والإجراءات التي تتم في عمليات التجارة الإلكترونية _ أي عمليات الشراء أونلاين _ بداية من إنتاج المنتج ونهاية بتوصيل هذا المنتج إلى منزل العميل.

وتتضمن سلاسل الإمداد في التجارة الإلكترونية أطراف وجهات عدة تؤدي أدوارًا مختلفة ومؤثرة في أي عملية تجارية، وقد تتضمن دورة السلسلة كل الجهات التالية أو بعضها على حسب حجم المتجر الإلكتروني؛ وهي كالتالي:

جهات التوريد > جهات التخزين > جهات العرض > جهات التسويق > جهات الدفع > جهات التجهيز > جهات التوصيل > جهات الدعم.

أهداف إدارة سلاسل الإمداد في التجارة الإلكترونية :
1- إزالة كافة التحديات والعقبات التي من شأنها أن تعوق سير العمل وبالتالي تؤثر بالسلب على نجاح المنظومة ككل.

2- ضمان الاستمرارية في إدارة الموارد وتحسين تلك الاستمرارية بشكل كبير، إلى جانب تحسين التدفق النقدي وضمان استمراريته

3- تحقيق العديد من الفوائد والمزايا الفعالة على صعيد التكلفة والوقت المبذول

4- تبسيط كافة العمليات والأعمال المُتضمنة في كافة عمليات التجارة الإلكترونية والشراء عبر الإنترنت من أي من المتاجر الإلكترونية

5- التقليل بنسب كبيرة من النفقات المبذولة في المخزون وتشغيل وإدارة العمليات المختلفة في مقابل زيادة كمية المعلومات.


وفيما يلي شرح مُبسط لأبرز الأطراف المُتضمنة في إدارة سلاسل الإمداد داخل المتاجر الإلكترونية:

جهات التوريد:
في حالة المتاجر الإلكترونية أيًا كان حجمها، فإن جهات التوريد هي تلك الأطراف التي تتولى العمليات الخاصة بتوفير المنتج وما يرتبط به من عمليات أخرى؛ فهي تلك الجهات التي تتحمل مسئولية أنشطة تأمين الإحتياجات، والتصنيع، والتوزيع الخاصة بالمنتج.

جهات التخزين:
يُقصد بها الأطراف التي تتحمل مسئولية تخزين المنتجات في حالة المتاجر الإلكترونية.

جهات التسويق:
من الجهات التي يُعول عليها كثيرًا في تحريك حجم المبيعات داخل المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت وبالتالي ارتفاع معدل التحويل وتحصيل مزيد من الأرباح. إذ تتحمل جهات التسويق العمليات الخاصة بإدارة الجهود التسويقية والحملات الإعلانية والترويجية

جهات العرض:
هي تلك الجهات التي يقوم عملها بشكل أساسي على عرض المنتج وتحمل مسئولية الطريقة التي تُقدم بها السلع والمنتجات إلى المستهلكين.

جهات الدفع:
جهات الدفع المُتضمنة في إدارة سلاسل الإمداد في التجارة الإلكترونية هي التي تتحمل مسئولية الأعمال المرتبطة بإرسال واستقبال المدفوعات إلكترونيًا بين العميل أو المتسوق والتاجر أو صاحب المتجر الإلكتروني.

جهات التجهيز:
هي مرحلة تجهيز المنتج الذي قام العميل بتأكيد الطلب عليه وتشمل كذلك أعمال التغليف والتحضير قبل استلام شركة الشحن للمنتج من أجل إيصاله إلى منزل العميل.

جهات التوصيل:
هي الأطراف المسؤولة عن واحدة من المراحل النهائية في سلسلة الإمداد وهي مرحلة توصيل أو شحن المنتج إلى المتسوق أو العميل بعد المرور بكل تلك المراحل السابقة .

جهات الدعم:
المرحلة الأخيرة في المراحل التي تمر بها عمليات التجارة الإلكترونية المختلفة في أي مكان في العالم، هي مرحلة تقديم خدمات الدعم الفني لكافة العملاء بعد استلام المنتج في حالة المتاجر الإلكترونية.




اقرا ايضا :

كلمات دليلة

خبرتنا تدل علينا

اشترك الآن و تواصل مع عملائك باحترافية بالغة
سجل الآن